-->

البرازيل تسعى لتفكيك اللعنة المكسيكية في لقاء ثأري

البرازيل تسعى لتفكيك اللعنة المكسيكية في لقاء ثأري
    نجوم السامبا يأملون في تخطي عقدة أصحاب القبعات العريضة لضمان التأهل قبل مواجهة أيطاليا ضمن كأس القارات.




    القنوات الناقلة و موعد توقيت مباراة البرازيل والمكسيك اليوم في بطولة كأس القارات 2013


    اللقاء: البرازيل×المكسيك
    الحدث: كأس القارات 2013
    الملعب: ملعب بلاسيدو أديرالدو كاستيلو
    التوقيت: الساعة الـ 22:00 بتوقيت السعودية- 21:00 بتوقيت القاهرة - 19:00 بتوقيت جيرنتش

    القنوات الناقلة: الجزيرة الرياضية  المعلق: تعليق: علي سعيد الكعبي - حاتم بطيشة

    الجزيرة الرياضية - HD 1 

    قناة الجزيرة الرياضية +9

    قناة الجزيرة الرياضية +9

    الجزيرة الرياضية +10,


    قنوات الناقلة: قناة التركية TRT 1
    stv 2 السلوفاكية
    السويسرية SF2
    RTE One
    سكاي سبورت 1 الإيطالية
    Canvas (بلجيكا)



    "أصبحوا مثل الحصاة في الحذاء".. هكذا كان المصطلح الوحيد الذي وجده المدرب لويز فيليبي سكولاري المدير الفني للمنتخب البرازيلي لوصف المنتخب المكسيكي والتأكيد على أنه أصبح حجر عثرة في طريق السامبا البرازيلية.

    ويضع المنتخب البرازيلي بقيادة سكولاري هذه الحقيقة أمام عينيه قبل المواجهة المرتقبة بينهما الأربعاء بمدينة فورتاليزا في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى بالدورالأول لبطولة كأس القارات المقامة حاليا بالبرازيل.

    وقد تكون الفرصة سانحة هذه المرة أمام المنتخب البرازيلي لتصفية حساباته والثأر لنتائجه السيئة أمام المنتخب المكسيكي في السنوات الماضية التي امتلك فيها المنتخب المكسيكي زمام الأمور والقبضة العليا في المواجهات مع راقصي السامبا.

    وليس أدل على هذا مما حدث قبل عشرة شهور فقط عندما كان المنتخب البرازيلي على بعد خطوة واحدة من منصة التتويج بالميدالية الذهبية لكرة القدم في دورة الألعاب الأولمبية بالعاصمة البريطانية لندن.

    ورغم فوز المنتخب البرازيلي بلقب بطولة كأس العالم خمس مرات سابقة، فشل الفريق حتى الآن في إحراز ذهبية كرة القدم بالدورات الأولمبية.

    وبدد المنتخب المكسيكي فرصة الفريق في تحقيق هذا الحلم في أولمبياد لندن 2012 عندما تغلب عليه 2/1 في المباراة النهائية للبطولة.

    ولذلك، ستتسم المباراة بالطابع الثأري ورغبة السامبا البرازيلية في "كسر شوكة" المنتخب المكسيكي.

    وحصل المنتخب البرازيلي على دفعة معنوية هائلة قبل هذه المباراة بعدما استعاد مهاجمه الشاب نيمار دا سيلفا ذاكرة التهديف وسجل أول أهداف البطولة ليقود الفريق إلى الفوز 3/صفر على نظيره الياباني السبت الماضي في المباراة الإفتتاحية للبطولة.

    واستعد الفريق للمواجهة الأكثر صعوبة منذ وصوله إلى مدينة فورتاليزا المشهورة بشواطئها الرائعة ولم يعد أمام الفريق سوى الرد على الهيمنة المكسيكية في لقاءات الفريقين بالسنوات الماضية.

    وتضم قائمة المنتخب البرازيلي في البطولة الحالية ستة من اللاعبين الذين شاركوا مع الفريق في أولمبياد لندن وكان أحدهم هو النجم البارز نيمار.

    وقال اللاعب مارسيلو، في تعليقه على النهائي الأولمبي: "كان يوما حزينا للغاية ليس للاعبين فقط وإنما للبرازيل كلها".

    وكان مارسيلو ضمن نفس الفريق أيضا والذي ضم من لاعبي البرازيل في البطولة الحالية كلا من لاعبي الوسط أوسكار ولوكاس والمدافع المخضرم تياغو سيلفا والمهاجم هالك.

    وبينما اعترف بأن نهائي أولمبياد لندن ترك ذكريات سيئة في نفوس الفريق، أكد مارسيلو وزملاؤه بالفريق أن هذه المباراة لن يكون لها تأثيرعلى مبارة استاد "كاستيلاو" .

    وقال مارسيلو: "لا تدور بخلدي فكرة الثأر" وهو ما أكده نيمار نفسه مشيرا إلى أنها مباراة أخرى وبطولة مختلفة.

    ولكن تياجوسيلفا قائد الفريق اعترف أن شبح النهائي الأولمبي سيخيم على المباراة.

    وقال تياغو: "من الصعب دائما أن تتعامل مع المنتخب المكسيكي، إنه يخنقنا ويصعب علينا الأمور دائما ولكننا لن نسعى للثأر وإنما للفوز بسبب أهمية المباراة".

    وقبل 14 عاما، أسقط المنتخب المكسيكي نظيره البرازيلي في نهائي كأس القارات 1999 ليتوج بلقبه الوحيد في البطولة وتكون هذه المباراة هي النهائي الوحيد الذي يخسره راقصو السامبا في أربع مباريات نهائية خاضها الفريق بكأس القارات التي توج بلقبها ثلاث مرات.

    ومنذ عام 1999، التقى الفريقان في 14 مباراة فكان الفوز للمكسيك في ثماني مباريات مقابل ثلاثة انتصارات للبرازيل وثلاثة تعادلات بينهما.

    ولذلك، لم يكن غريبا أن يؤكد سكولاري أن الفريق المكسيكي يمثل حجر عثرة لفريقه، وقال سكولاري: "نجحوا في تصعيب المهمة علينا على مدار عشر سنوات".

    ولكن لاعب الوسط أوسكار، نجم تشيلسي الإنكليزي، لا يرى أن المكسيك تمثل عقدة أو "لعنة" بالنسبة لفريقه.

    وقال: "خسرت أمام المكسيك في نهائي أولمبياد لندن ولكننا فزنا عليهم في بطولة كأس العالم الماضية للشباب (تحت 20 عاما)، الشيء الوحيد الذي يجب أن نفعله هو أن نلعب مثلما نفعل الآن، إنها مسابقة مختلفة واللاعبون مختلفون، المكسيك فريق عظيم يصعب الأمور دائما على المنتخب البرازيلي، ستكون المباراة صعبة ولكننا نركز بشكل كبير للغاية"، أما داني ألفيش نجم برشلونة الأسباني والمنتخب البرازيلي، والذي لم يكن ضمن صفوف الفريق في أولمبياد لندن، فأكد على ضرورة نسيان الماضي، وقال: "المنتخب المكسيكي فريق يصعب الأمور دائما على البرازيل ولكن الأمر مختلف الآن، إنها صفحة جديدة وسنحاول تغييرهذا".

    وفي المقابل، يخوض المنتخب المكسيكي المباراة على اعتبار أنها الفرصة الأخيرة له في البطولة بعدما خسر مباراته الأولى في البطولة 1/2 أمام المنتخب الإيطالي.

    ويدرك الفريق أن أي نتيجة له سوى الفوز ستعني إضعاف فرصته تماما وربما تبددها كلية في بلوغ المربع الذهبي للبطولة.

    وما يطمئن المنتخب المكسيكي قبل هذه المباراة أنه استعاد ذاكرة التهديف في مباراة إيطاليا وإن خسر المباراة حيث عاد الفريق لهز الشباك بالهدف الذي سجله خافيير هيرنانديز (تشيتشاريتو) من ضربة جزاء في مرمى الحارس الإيطالي جانلويجي بوفون بعدما صام الفريق كثيرا عن التهديف في المباريات التي خاضها في الآونة الأخيرة ضمن تصفيات إتحاد كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي).

    كما يحلم الفريق في استمرار سجله الرائع أمام السامبا البرازيلية وأن يحقق فوزا جديدا في الذكرى الثامنة لفوزه 2/صفر على الفريق نفسه في الجولة الثانية أيضا من مباريات الدور الأول ببطولة كأس القارات 2005 بألمانيا عندما سجل النجم السابق غاريد بورغيتي هدفي المكسيك.

    osama
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع ايجى جول تى فى .

    المتابعون